منتدى كليه العلوم الاداريه والماليه التظبيقيه
أنت لست مسجلا معنا هيا سجل معنا لا تتأخر أعطينا اقتراحاتك للمعهد الاداري و قل مشاكلك شاركنا في الحوار


تميزنا عنوان نجاحنا
 
الرئيسيةالبوابةالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
رمضان كريم

شاطر | 
 

 نظام (ABC ) التكاليف على أساس النشاط (الجزء الثاني)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hanan
طالب جديد
طالب جديد
avatar

انثى عدد الرسائل : 6
35
تاريخ التسجيل : 02/06/2009

مُساهمةموضوع: نظام (ABC ) التكاليف على أساس النشاط (الجزء الثاني)   الأربعاء يونيو 03, 2009 11:48 pm

ويقترح Cooper أربعة مستويات للأنشطة عند تخصيص التكاليف غير المباشرة على المنتجات وذلك كما يلي:
1. أنشطة تؤدى على مستوى الوحدة :
وهي تمثل الأنشطة التي يتم انجازها على مستوى وحدة المنتج، وغالباً ما تستهلك كمية من المورد تتساوى الوحدات في الإستفادة منه تماماً مثل العمل المباشر، مباشرة والمواد المباشرة، والقوى المحركة.. الخ
2. أنشطة تؤدي على مستوى الدفعة :
عبارة عن تلك الأنشطة التي يتم تأديتها وتتعلق بتشغيل كمية أو دفعة معينة من المنتج مثال ذلك عملية الإعداد والتجهيز، عملية الفحص ومناولة المواد.
3. أنشطة تؤدي على مستوى المنتج :
وهذه الأنشطة يتم القيام بها لمساعدة و معاونة الإنتاج مثال ذلك تحديد مواصفات المنتج، هندسة العمليات، شراء المواد وخدمات العملاء، أي أنها أنشطة تؤدي لخدمة منتج معين ككل، وليس وحده واحدة أو كمية معينة من المنتج.
4. أنشطة تؤدي على مستوى المصنع :
و هي تمثل الأنشطة التي يتم القيام بها لتسهيل وخدمة الطاقة الإنتاجية للمصنع ككل مثل إدارة المصنع والإضاءة و التدفئة.
أهمية تطبيق نظام التكلفة على أساس النشاط :
1. زيادة حدة المنافسة حيث تركز الشركات المنافسة على زيادة الربحية في ظل مستوى الأسعار الحالي بدلاً من تخفيض الأسعار فأنها تسعى على أتباع نظم في حساب التكاليف أكثر دقة.

2. تغير الأهمية النسبية لمكونات التكلفة نتيجة لتناقص أهمية عنصر العمل المباشر مقابل الزيادة غير العادية في التكاليف الصناعية غير المباشرة. ففي بيئة الأعمال الحديثة قد لا تشكل تكلفة العمل المباشر أكثر من 5% من تكلفة الإنتاج الإجمالية فلا يجوز توزيع تكاليف الإنتاج غير المباشرة التي ربما تزيد عن 50% من تكلفة الإنتاج الإجمالية على أساس عنصر لا يمثل سوى أقل من 5% فقط من هذه التكلفة.

3. زيادة التنوع في المنتجات فلا شك أن تنوع المنتجات وزيادة الاختلافات فيما بينها من حيث الحجم والمواصفات ودرجة التعقيد في عملية التصنيع يؤدي إلى إختلاف أنواع الأنشطة ومستوى المجهود المطلوب لخدمة و إنتاج هذه المنتجات. لذلك فإن التركيز على العلاقات السببية بين التكاليف وبين الأنشطة المتسببة فيها مطلوب فالأنشطة هي التي تستهلك الموارد المسببة للتكلفة، والمنتجات تستهلك الأنشطة. وبالتالي يجب تحديد الأنشطة لكي يتم تحديد التكلفة تحديداً دقيقاً.

مزايا تطبيق نظام التكلفة على أساس النشاط :
1. خفض التكاليف وذلك من خلال أول مراحل تطبيق النظام وهي تحديد أنشطة الوحدة وتصنيفها وفق منهج تحليل القيمة، وهنا بمجرد ظهور أنشطة لا تضيف قيمة للمنتج فيتم إلغاؤها أو تخفيضها قدر المستطاع.
2. يمكن خفض أزمنة تلك الأنشطة وذلك من خلال ملاحظة ورقابة الأزمنة اللازمة لتأدية الأنشطة.
3. عندما تفهم الإدارة إن التكاليف لا يتم فقط تحملها، بل هناك ما يسببها وحينما تتخذ قرار لخفض ما يسبب الأنشطة التي تستهلك الموارد فإن هذا الخفض سيكون مستمراً.


الإنتقادات الموجهة لنظام التكلفة على أساس النشاط :
1. لا يتوافق مع المبادئ المحاسبية مثل مبدأ التكلفة.
2. إن المعلومات التي يفرزها تطبيق نظام التكلفة على أساس النشاط يجب أن يتم تكامل بينها وبين المعلومات الأخرى المرتبطة بالإيرادات وبرامج تحسين التشغيل و إشباع رغبات العميل وما يخص الجودة الشاملة و أزمنة التشغيل، حيث أن تطبيق النظام في ذاته لا يكفي.
3. استخدام تفاصيل كافة الأنشطة يشير إلى درجات أعلى من الدقة ولكنه مكلف لتجميع وتخزين وتشغيل البيانات، وهناك احتمال وقوع أخطاء في المراحل المتعددة فيما بين تجميع البيانات والتقرير عن التكاليف.
4. إذا لم يتم إختيار مسبب التكلفة بشكل صحيح يؤدي إلى تشوهات في التكلفة.
ولكن نستطيع أن نقول أن مزايا النظام تفوق عيوبه ولكن لا يمكن القول بإمكان تطبيقه بكافة الوحدات وذلك لإختلاف الظروف داخل هذه الوحدات و إختلاف المجتمع الضام لها وأن نجاح تطبيق النظام في بعض الشركات العملاقة في دول العالم المتقدمة لا يعني إمكانية التعميم.
لذلك يجب على كل وحدة إن تدرس إمكانية و إقتصاديات التطبيق وفق ظروفها.

الدراسات السابقة لتطبيق نظام التكاليف على أساس النشاط في البيئة المحلية :
• دراسة محمد مسعود التعيلب (2002):
استهدفت هذه الدراسة مدى توافر مقومات تطبيق نظام التكاليف على أساس النشاط بالشركة العامة للإلكترونات، وقد توصلت إلى النتائج التالية:
وجود فجوة عميقة بين الإطار النظري لهذا النظام الحديث، والممارسة العملية لأنظمة التكاليف بالشركة العامة للالكترونات، لأن ممارسات المحاسبة الإدارية بالشركة لا ترتقي إلى مستوى هذا النظام الحديث، فإن مقومات تطبيق هذا النظام غير متوفرة.
• دراسة عبد الله بوشناف (2003):
استهدفت هذه الدراسة التعرف على مدى إمكانية تطبيق نظام التكاليف على أساس النشاط بالشركة الليبية للحديد والصلب وقد توصلت للنتائج التالية :
يمكن تطبيق هذا النظام في الشركة الليبية للحديد و الصلب من خلال توفير الفروض الأساسية لهذا النظام. حيث أنه سوف يحقق للشركة العديد من المزايا.
• دراسة عبد الفتاح محمد الرشاح (2007):
أستهدفت هذه الدراسة أثر نظام التكاليف على أساس النشاط على عمليات التخطيط والرقابة وتقييم الأداء بالشركة الأهلية للإسمنت وتوصلت إلى النتائج التالية :
يجب تطبيق نظام التكاليف على أساس النشاط لما له من مزايا يمكن تحقيقها.

إلا أنني أرى إن صناعة الاسمنت في البيئة المحلية يكون الطلب أكثر من العرض (سوق البائعين) فمصانع الإسمنت ليست بحاجة لنظام لتخفيض التكلفة مما قد تكون تكلفته أكثر من الفائدة منه.
study
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نظام (ABC ) التكاليف على أساس النشاط (الجزء الثاني)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كليه العلوم الاداريه والماليه التظبيقيه  :: المركز العالي :: قسم المحاسبة-
انتقل الى: